الثلاثاء، 26 مارس، 2013

قضايا من العهد الجديد

فى البدء كانت الكلمة ، هذا العهد كله يحمل التناقض وقبل أن ندخل فى مناقشة إلى قضية نرجع إلى أنجيل متى الأصحاح الثانى فقرة 1 إلى 3 .
"لما ولد يسوع فى بيت لحم اليهودية فى أيام هيرودس الملك إذا مجوس من المشرق قد جاءوا إلى أورشليم قائلين أين هو المولود ملك اليهود فإننا رأينا نجمة فى المشرق وآتينا لنسجد له. فلما سمع هيرودس الملك أضطرب وجمع أورشليم معه ".
أى أن هيرودس الملك كان وقت ولادة المسيح عليه السلام .
ثم أن اليهود جاءوا للإيمان بالمسيح فلماذا كذبوه بعدها وصلبوه .
وفى نفس الأصحاح 19-20
"فلما مات هيرودس إذا ملاك الرب قد ظهر فى حلم ليوسف فى مصر قائلا قم وخذ الصبى وأمه وأذهب إلى أرض اسرائيل لأنه قد مات الذين كانوا يطلبون نفس الصبى ".
أى أن هيرودس مات ومازال المسيح صبيا .
ثم فى 14/6-13
"ثم لما صار مولد هيرودس رقصت أبنة هيروديا فى الوسط فسرت هيرودس ، ومن ثم وعد بقسم أنه مهما طلبت يعطيها . فهى إذ كانت قد تلقنت من أمها قالت: أعطنى ههنا على طبق رأس يوحنا المعمدان . فأغتنم الملك ولكن من أجل الأقسام والمتكئين معه أمر أن يعطى فأرسل وقطع رأس يوحنا فى السجن فأحضر رأسه على طبق ودفع إلى الصبية فجاءت به إلى أمها فتقدم تلاميذه ودفنوا الجسد دفنوه ثم أتوا وأخبروا يسوع .فلما سمع يسوع أنصرف هناك فى سفينة إلى موضع خلاء منفردا فسمع الجموع وتبعوه مشاة من المدن" .
أى كلام هذا هيرودس كان وقت الميلاد. ثم مات وهو صبى .ثم أحتفل بعيد ميلاده بعد ما بعث المسيح أى فى الثلاثين من عمره . كيف نصدق مثل هذا القول ؟!!!.
عموما بدأنا هذا لنسرد بعض ا لقضايا المختلف عليها :
أولاً : تحديد النسل ثانياً : زينة المرأة
ثالثاً : تعدد الزوجات رابعاً : حجاب المرأة
خامساً: عمل المرأة سادساً: الرق
سابعاً: الطلاق ثامناً : الختان
وسنجد من خلال متابعتنا نصوص كتابنا الذى بين أيدينا الذى هو ما يسمونه الكتاب المقدس أن كل ما طعنوا به على المسلمين أنما هم المقصودون ونحن منهم ومن تلك القضايا براء.
أولاً : تحديد النسل
فكرة تحديد النسل عن طريق العزل هى اختراع يهودى بحت فإذا نظرنا فى سفر التكوين نجد 38/6-11
"وأخذ يهوذا زوجة لعير بكره اسمها ثامار ، وكان عير بكر يهوذا شريرا فى عينى الرب فأماته الرب فقال يهوذا لأونان أدخل على أمرأة أخيك وتزوج بها وأقم نسلا لأخيك. فعلم أونان أن النسل لا يكون له . فكان إذا دخل على أمرأته أنه أفسد على الأرض لكى لا يعطى نسلا لأخيه . فقبح فى عينى الرب ما فعله فأماته أيضا فقال يهوذا لثامار كنته أقعدى أرملة فى بيت أبيك حتى يكبر شيلة ابنى ، لأنه قال لعله يموت هو أيضا كأخويه فمضت ثامار وقعدت فى بيت أبيها" .
أى أن اليهود لا ينادون بتحديد النسل وهم أصحاب ابتكار العزوة الذى يتمسك به البدو والأعراب فأبناء يعقوب على سبيل المثال ثلاثة عشر .
وأبناء داود أيضا ثلاثة عشر وكل أبن منهم كان له على الأقل ثمانية أبناء .
أما فى العهد الجديد ففى رسالة بولس الأولى إلى تيموثاوس يقول 5/14
"فأريد أن الحدثات يتزوجن ويلدن الأولاد ويدبرن البيوت ولا يعطين علة للمقاوم من أجل الشتم" .
وهكذا فإدعاء أن المسلمين وحدهم هم المنادين بكثرة الإنجاب هو إدعاء باطل تدحضه نصوص الكتاب المقدس بكتابيه القديم والجديد .
ثانياً : التبرج
نجد أنه فى العهد الجديد رسالة بولس الأولى إلى تيموثاوس 2/9-15
"وكذلك إن النساء يزين ذواتهن بلباس الحشمة مع ورع وتعقل لا بضفائر أو ذهب أو لآلئ أو ملابس كثيرة الثمن . بل كما يليق بنساء متعاهدات بتقوى الله بأعمال صالحة ، ولتتعلم المرأة بسكوت فى كل خضوع ولكن لست أذن للمرأة أن تعلم وتتسلط على الرجل بل تكون فى سكوت لأن أدم جبل أولاً ثم حواء . وأدم لم يقو ولكن المرأة اغويت فى التعدى ولكنها ستخلص بولادة الأولاد إن ثبتن الإيمان والقداسة مع العقل" .
هنا قضيتان الأولى أن المرأة لابد لها من الأحتشام أمام الرجل أما الثانية فهو عدم مساواة المرأة بالرجل فى حقوق التعلم وحق العمل .
فطلب الإسلام بحشمة المرأة لم يكن جديدا بل كان تقريرا لأمم سبقتنا فيها ولكن مع أحترامنا لمن سبقونا فقد سبقهم الإسلام بالمساواة الكاملة للمرأة مع الرجل مع عدم جور النساء على الرجال فى حقوقهم .
ثالثاً : تعدد الزوجات
يعيبون على نبى الأسلام كثرة زوجاته وعلى الإسلام فى إباحة تعدد الزوجات مع أن أنبياء بنى أسرائيل كلهم دون استثناء كانوا متعددى الزوجات .
فقد تزوج يعقوب من أربعة هن: ليئة ، وراحيل ، وزلفة ، وبلهة .
وداود كان له من الزوجات وملك اليمين ما زاد عن المائة .
أما فى الأنجيل ففى رسالة بولس الأولى إلى تيموثاوس 3/2
"فيجب أن يكون الأسقف بلا لوم بعل أمرأة واحدة صاحيا عاقلا محتشما مضيفا للغرباء".
من هنا نصل إلى نفس الأصحاح آية 12
"ليكن الشمامسة كل بعل أمرأة واحدة مدبرين أولادهم وبيوتهم حسنا" .
فمن يدعى بعد ذلك أن هناك تقييد للزواج فى اليهودية أو النصرانية والنصوص قاطعة فى إمكانية تعدد الزوجات إلا على من يدبرون أمر الكنيسة لئلا تشغلهم مطالب حياة أولادهم عن الكنيسة .
رابعأً : حجاب المرأة
وحجاب المرأة ليس حكرا على نساء المسلمين كما يدعون ويحاربون نساء المسلمين فى مشارق الأرض ومغاربها ففى سفر التثنية 22/5
"لا يكن متاع رجل على أمرأة ، ولا يلبس رجل ثوب أمرأة لأن كل من يعمل ذلك مكروه لدى الرب إلهك" .
وفى سفر التكوين 24/65،66
"وسألت العبد من هذا الرجل الماشى فى الحقل للقائنا؟ فقال العبد: هو سيدى ، فتناولت الحجاب وتغطت ، ثم حدث العبد أسحق بكل الأمور التى قام بها ، فأدخل أسحق رفقة إلى خيمة أمه سارة وتزوجها وأحبها وتعزى بها بعد موت أمه" .
وإذا رجعنا للعهد الجديد رسالة بولس الأولى إلى أهل كورنثيوس 11/6-10
"إذا كانت المرأة لا تتغطى ليقص شعرها . وإن كان قبيحا بالمرأة أن تقص أو أن تحلق فلتتعظ فإن الرجل لا يجب أن يغطى رأسه لكونه صورة الله ومجده . وأما المرأة فهى مجد الرجل ، لأن الرجل ليس من المرأة بل المرأة من الرجل ، ولأن الرجل لم يخلق من أجل المرأة ، بل المرأة من أجل الرجل ، لهذا ينبغى أن يكون لها سلطان على رأسها من أجل الملائكة" .
أى أن حجاب المرأة المسلمة ليس بدعة وأنما إذا فهموا منهجهم لسبقونا فى أرتداء الحجاب والإلتزام برداء العفه والطهارة .
خامساً : عمل المرأة
فى العهد الجديد رسالة بولس إلى تيماوثاوس 11-19 الأصحاح الثانى:
"لتتعلم المرأة بسكوت فى كل خضوع ، لكنى لست آذن للمرأة أن تعلم وتتسلط على الرجل بل تكون فى سكوت" .
أى أن المرأة لها أن تتعلم ولكن لا تزاحم الرجال فى العمل .
وفى نفس الرسالة 5/14
"فأريد أن الحدثات يتزوجن ويلدن الأولاد ويدبرن البيوت ولا يعطين علة للمقاوم من أجل الشتم" .
أى أن المرأة وظيفتها إنجاب الأولاد وطاعة الزوج وإدارة البيوت .
هل تعرفون ما هى هذه الدعوة ، أنها دعوة متطرفى الإسلام الذين تحاربهم الأمم كافة بحجة الإرهاب مع أن هذا الفكر فكر مسيحى قلبا وقالبا ولم يذكر الأسلام أبدا أن المرأة مكانها المنزل وإدارته وأنجاب الأولاد وخير مثال لنا فى ذلك السيدة خديجة عندما كانت تدير تجارتها وعندما كانت تدقق فى أختيار وكلاء عنها لإدارة هذه التجارة وكيف كانت تحاسبهم رضوان الله عليها والإسلام برئ من هذه الدعوة ولكنها دعوى جاهلية جاءت من نص مسيحى .
سادساً :ا الرق
إلى من يعيبون على الإسلام تشجيعه للرق مع كذب دعواهم فلم يدع الإسلام يوما إلى إستغلال الإنسان لحقوق أخيه الإنسان .
إلى من يعيبون على الإسلام نهدى إليهم هذه النصوص من كتبهم .
الخروج 21/2
"إذا اشتريت عبدا عبرانيا فست سنين يخدم وفى السابعة يخرج حرا مجانا ، ولكن إن قال العبد أحب سيدى لا أخرج حرا يقدمه سيده إلى الله ويقربه إلى الباب أو إلى القائمة ويثقب سيده أذنه بالمثقب" .
الخروج 21/20
"فالآن ملعونون أنتم فلا ينقطع منكم العبيد ومحتطبوا الحطب ومستقوا الماء لبيت إلهى".
أما العهد الجديد ففى رسالة بولس إلى أهل أفسس 6/5 يقول :
"أيها العبيد اطيعوا سادتكم حسب الجسد بخوف ورهبة ورعدة فى بساطة قلوبكم كما للمسيح" .
تبا لكم . من يدعو إلى الرق وتنظيم سلوكيات العبيد الإسلام أم الكتاب المقدس وهل سيظل المسلمون فى غفلة من أمرهم ولا يتبصرون بالأمور ويرحبونها إلى نصابها .
سابعاً : الطلاق
إلى السادة الذين يذكرون أنه لا طلاق فى الملل الأخرى ويعيبون على الأسلام إباحته للطلاق نذكر له ما ورد فى سفر التثنية 24/1،2
"إذا أخذ رجل امرأة وتزوج بها فإن لم تجد نعمة فى عينيه لأنه وجد فيها عيب شئ وكتب لها طلاق ودفعه إلى يدها وأطلقه من بيتها ، ومتى خرجت من بيته ، وذهبت وصارت لرجل أخر" .
وفى العهد الجديد لم يذكر إلا فى أنجيل مرقس 10/9 :
"فالذى جمعه الله لا يفرقه إنسان" .( أى أن من ارتبط بشرع الله لا يفترق إلا بشرع الله ) . فلو كانت هذه شريعة لوجدت فى كل الأناجيل أو حتى رسائل بولس الرسول الذى كتب التشريع المسيحى الأول .
ولكن لأن هذه النقطة مبهمة فقد تداركها قانون الأحوال الشخصية للأقباط الأرثوذكس فى المادة 57 من لائحة الأقباط الأرثوذكس والتى أقرها المجلس الملى العام سنة 1938 .
"يجوز طلب الطلاق إذا أساء أحد الزوجين معاشرة الأخر ، أو أخل بواجباته إخلالا جسيما نحوه ، مما أدى إلى استحكام النفور بينهما …….. وأنتهى الأمر بافتراقهما عن بعضهما وأستمرت الفرقة ثلاثة أعوام متوالية" .
أى أن الطلاق موجود فى الديانات الأخرى ولكن من نظم اجراءاته فيها هم البشر الذين قد تطغى أهواءهم على الصالح العام ولكن فى الإسلام فالله هو الذى نظم الطلاق ولم يترك فى يد البشر إلا تنظيم اجراءاته تبعا لتطور الزمن فقط ولكنه حذرهم اشد التحذير بتعدى حدود الله .
ثامناً : الختان
إذا رجعنا لسفر التكوين 17/23-27
"فأخذ إبراهيم اسماعيل إبنه وجميع ولدان بيته وجميع المبتاعين بفضته كل ذكر من أهل بيته وختن لحم غرلتهم فى ذلك اليوم عينه ، كما كلمه الله ، وكان ابن إبراهيم ابن تسع وتسعين سنة حين ختن فى لحم غرلته وكان اسماعيل ابن ثلاث عشرة سنة حين ختن فى لحم غرلته . وفى ذلك اليوم عينه ختن إبراهيم واسماعيل ابنه وكل رجال بيته ولدان البيت والمبتاعين بالفضة من الغريب ختنوا معه .
وفى أعمال الرسل 7/7،8 :
"والأمة التى يستعبدون لها سأدينها أنا يقول الله . وبعد ذلك يخرجون ويعبدوننى فى هذا المكان وأعطاه عهد الختان وهكذا ولد أسحق وختنه فى اليوم الثامن" .
وفى العهد الجديد نجد أنجيل لوقا 2/21
"ولما تمت ثمانية أيام ليختنوا الصبى سمى يسوع كما تسمى من الملاك من قبل أن حبل به فى البطن" .
ولكى نزيد الأمر وضوحا نقول أنتبهوا لأمرين :
أولهما : المسيح تم ختنه وعاد بولس فنقضه والتزموا بكلام بولس رغم عدم تطرق المسيح عليه السلام لهذه المسألة فالتزموا بكلام بولس . وكان الأولى بهم سماع كلام الههم و اتباعه ، الم يقولوا أن المسيح هو الله فلماذا سمعوا لبولس وألقوا بكلام المسيح ( الههم ) جانبا .
ثانيهما: المسيح منع الطلاق وأقره بولس وألتزم المسيحيون بكلام المسيح .
أهذا هو المعيار الثابت فى رأيهم عند النظر للأمور؟ ما نفهمه هو الثبات على كلام النبى المرسل أو صاحب الرسالة أى المسيح ، أما إذا كان بولس نبى ناقض لما جاء به من قبله فكان يجب الإلتزام به وبكلامه كله .
ذكرنا ثمان قضايا متشابكة بين الإسلام وأهل الديانات الأخرى وكل هذه القضايا الإسلام منها برئ والكلام مردود عليهم بأن هذه نصوصكم ولم نأت بنص واحد من كتاب الله عندنا وهو القرآن العظيم ولا بكلمة واحدة من كلام رسولنا محمد صلوات الله وسلامه عليه ، فقضاياكم خاسرة وإلى الأبد بإذن الله .
وأذكر المسلمين بقول الله :
"ود كثير من أهل الكتاب لـو يردونكم من بعـد ايمانكـم كفـارا
حسدا من عند انفسهم مـن بعـد ما تبين لهـم الحـق فاعــفوا
واصفحوا حتى يأتى الله بأمره إن الله على كل شئ قدير".
البقرة 109

الأحد، 17 مارس، 2013

إما أن تدفع كل أموالك أو أن تموت !!

نسمع دائماً من المبشرين المسيحيين عبارة : أن الله محبة و أن رسل المسيح بذلوا حياتهم في سبيل إعلاء شأن هذه المحبة ونشر بشارة السلام . إلا ان الامر ليس بالبساطة التى يقدمها هؤلاء , فقراءة ما بين سطور العهد الجديد لن تقودنا ابداً للنتيجة التى يحاول هؤلاء تسويقها للكنيسة وإليك – عزيزي القارىء - هذا المثال الإرهابي من عهد النعمة :
جاء في سفر أعمال الرسل عن الحياة المسيحية في الجماعة الأولى ما يلي :
(( وَكَانَ لِجُمْهُورِ الَّذِينَ آمَنُوا قَلْبٌ وَاحِدٌ وَنَفْسٌ وَاحِدَةٌ وَلَمْ يَكُنْ أَحَدٌ يَقُولُ إِنَّ شَيْئاً مِنْ أَمْوَالِهِ لَهُ بَلْ كَانَ عِنْدَهُمْ كُلُّ شَيْءٍ مُشْتَرَكاً. 33وَبِقُوَّةٍ عَظِيمَةٍ كَانَ الرُّسُلُ يُؤَدُّونَ الشَّهَادَةَ بِقِيَامَةِ الرَّبِّ يَسُوعَ وَنِعْمَةٌ عَظِيمَةٌ كَانَتْ عَلَى جَمِيعِهِمْ 34إِذْ لَمْ يَكُنْ فِيهِمْ أَحَدٌ مُحْتَاجاً لأَنَّ كُلَّ الَّذِينَ كَانُوا أَصْحَابَ حُقُولٍ أَوْ بُيُوتٍ كَانُوا يَبِيعُونَهَا وَيَأْتُونَ بِأَثْمَانِ الْمَبِيعَاتِ 35وَيَضَعُونَهَا عِنْدَ أَرْجُلِ الرُّسُلِ فَكَانَ يُوزَّعُ عَلَى كُلِّ أَحَدٍ كَمَا يَكُونُ لَهُ احْتِيَاجٌ. 36وَيُوسُفُ الَّذِي دُعِيَ مِنَ الرُّسُلِ بَرْنَابَا الَّذِي يُتَرْجَمُ ابْنَ الْوَعْظِ وَهُوَ لاَوِيٌّ قُبْرُسِيُّ الْجِنْسِ 37إِذْ كَانَ لَهُ حَقْلٌ بَاعَهُ وَأَتَى بِالدَّرَاهِمِ وَوَضَعَهَا عِنْدَ أَرْجُلِ الرُّسُلِ.
1 وَرَجُلٌ اسْمُهُ حَنَانِيَّا وَامْرَأَتُهُ سَفِّيرَةُ بَاعَ مُلْكاً 2وَاخْتَلَسَ مِنَ الثَّمَنِ وَامْرَأَتُهُ لَهَا خَبَرُ ذَلِكَ وَأَتَى بِجُزْءٍ وَوَضَعَهُ عِنْدَ أَرْجُلِ الرُّسُلِ. 3فَقَالَ بُطْرُسُ : (( يَا حَنَانِيَّا لِمَاذَا مَلأَ الشَّيْطَانُ قَلْبَكَ لِتَكْذِبَ عَلَى الرُّوحِ الْقُدُسِ وَتَخْتَلِسَ مِنْ ثَمَنِ الْحَقْلِ؟ 4أَلَيْسَ وَهُوَ بَاقٍ كَانَ يَبْقَى لَكَ؟ وَلَمَّا بِيعَ أَلَمْ يَكُنْ فِي سُلْطَانِكَ؟ فَمَا بَالُكَ وَضَعْتَ فِي قَلْبِكَ هَذَا الأَمْرَ؟ أَنْتَ لَمْ تَكْذِبْ عَلَى النَّاسِ بَلْ عَلَى اللهِ )). 5فَلَمَّا سَمِعَ حَنَانِيَّا هَذَا الْكَلاَمَ وَقَعَ وَمَاتَ. وَصَارَ خَوْفٌ عَظِيمٌ عَلَى جَمِيعِ الَّذِينَ سَمِعُوا بِذَلِكَ. 6 فَنَهَضَ الأَحْدَاثُ وَلَفُّوهُ وَحَمَلُوهُ خَارِجاً وَدَفَنُوهُ.7ثُمَّ حَدَثَ بَعْدَ مُدَّةِ نَحْوِ ثَلاَثِ سَاعَاتٍ أَنَّ امْرَأَتَهُ دَخَلَتْ وَلَيْسَ لَهَا خَبَرُ مَا جَرَى. 8فَأَجَابَهَا بُطْرُسُ : (( قُولِي لِي أَبِهَذَا الْمِقْدَارِ بِعْتُمَا الْحَقْلَ؟ )) فَقَالَتْ : (( نَعَمْ بِهَذَا الْمِقْدَارِ )). 9فَقَالَ لَهَا بُطْرُسُ : (( مَا بَالُكُمَا اتَّفَقْتُمَا عَلَى تَجْرِبَةِ رُوحِ الرَّبِّ؟ هُوَذَا أَرْجُلُ الَّذِينَ دَفَنُوا رَجُلَكِ عَلَى الْبَابِ وَسَيَحْمِلُونَكِ خَارِجاً )). فَوَقَعَتْ فِي الْحَالِ عِنْدَ رِجْلَيْهِ وَمَاتَتْ. فَدَخَلَ الشَّبَابُ وَوَجَدُوهَا مَيْتَةً فَحَمَلُوهَا خَارِجاً وَدَفَنُوهَا بِجَانِبِ رَجُلِهَا. فَصَارَ خَوْفٌ عَظِيمٌ عَلَى جَمِيعِ الْكَنِيسَةِ وَعَلَى جَمِيعِ الَّذِينَ سَمِعُوا بِذَلِكَ. [ اعمال 4 : 32 ]
وهنا نسأل :
هل غفر إله المحبة خطيئة هذا الرجل و إمرأته؟
الجواب هو....للأسف و بكل أسف شديد لم يتم غفران خطية هذا الرجل و زوجته لما احتفظا بنصف ثمن الحقل لأنفسهما . وقد أسقطهما اله المحبة صرعي في الحال حتى ان الخوف استولى على قلوب الناس !
ألعل إله المحبة صار منتقم جبار و نحن لا ندري؟
أين هي المحبة والتسامح ؟
هل كان موت حنانيا و سفيرا متمشيا مع روح المسيح الذي قالوا لنا أنه مات لأجل صالبيه؟ ألم يأكل المسيح مع العشارين أي جباة الضرائب والخطاة؟ ألعل المسيح استخدم سلطانه ذات يوم لمعاقبة جباة الضرائب الذين كان يسرقون في جباية الضرائب بشكل روتيني إعتيادي؟ فلماذا إذا يلحق العقاب بهذا الرجل و إمرأته و لا يلحق بالعشارين الذين سرقوا و سرقوا في جبايتهم للضرائب؟

الأربعاء، 6 مارس، 2013

مقارنة بين الاسلام والمسيحية

أولاً : ان الاسلام يدعو إلى توحيد الله في ذاته وصفاته ، ويقول : إنه هو وحده مستحق للعبادة لا غيره : (( قُلْ هُوَ اللَّهُ أَحَدٌ (1) اللَّهُ الصَّمَدُ (2) لَمْ يَلِدْ وَلَمْ يُولَدْ (3) وَلَمْ يَكُن لَّهُ كُفُواً أَحَدٌ ))
بينما نجد المسيحية تدعو إلى عقيدة التثليث : الإله الأب ، والإله الابن ، والإله الروح القدس ، وتقول : إن الثلاثة جميعاً يستحقون العبادة .
ثانيا : ان المسيح في الاسلام ما هو إلا رسول كريم من عند الله سبحانه وتعالى ، بينما هو الله في المسيحية .
ثالثاً : ان المسيح في الاسلام جاء ليخرج بني اسرائيل من الضلال إلي الهدى ويدعوهم إلي عبادة الله وحده ، أما في المسيحية فإنه جاء ليقتل ويموت على الصليب كفارة عن خطيئة آدم .
رابعاً : الإسلام يدعو إلى الإيمان والعمل مصداقاُ لقوله سبحانه وتعالى : (( مَنْ آمَنَ بِاللَّهِ وَالْيَوْمِ الآخِرِ وَعَمِلَ صَالِحاً فَلَهُمْ أَجْرُهُمْ عِندَ رَبِّهِمْ وَلاَ خَوْفٌ عَلَيْهِمْ وَلاَ هُمْ يَحْزَنُونَ . )) البقرة : 62
أما المسيحية فإنها تدعو إلي الايمان بالإله الابن وترك الاعمال وخاصة الطائفة الإنجيلية ، متبعين قول بولس : إِذْ نَعْلَمُ أَنَّ الإِنْسَانَ لاَ يَتَبَرَّرُ بِأَعْمَالِ النَّامُوسِ، بَلْ بِإِيمَانِ يَسُوعَ الْمَسِيحِ، آمَنَّا نَحْنُ أَيْضاً بِيَسُوعَ الْمَسِيحِ، لِنَتَبَرَّرَ بِإِيمَانِ يَسُوعَ لاَ بِأَعْمَالِ النَّامُوسِ. لأَنَّهُ بِأَعْمَالِ النَّامُوسِ لاَ يَتَبَرَّرُ جَسَدٌ مَا. [ غلاطية 2 : 16 ]
خامساً : ان الاسلام يؤكد على ان الله سبحانه وتعالى غفور رحيم يقبل توبة العباد فهو القائل في كتابه العزيز (( : وَرَحْمَتِي وَسِعَتْ كُلَّ شَيْءٍ فَسَأَكْتُبُهَا لِلَّذِينَ يَتَّقُونَ وَيُؤْتُونَ الزَّكَـاةَ وَالَّذِينَ هُم بِآيَاتِنَا يُؤْمِنُونَ )) أما المسيحية فإنها تؤمن بأن الله لم يعفو عن آدم ولم يشفق على ابنه حتى انتقم منه بالصلب .
سادساً : ان الروح القدس في الاسلام هو الملك جبريل الذي أيد الله به المسيح عليه السلام أما المسيحية فإنها تزعم بأن الروح القدس هو الله .
سابعاً: يصرح القرآن الكريم بأن المسيح عليه السلام كان وجيهاً في الدنيا والآخرة أما في الانجيل فنجده ذليلاً مهاناً بين اليهود فقد قاموا بضربه ولكمه وجلده والبصق عليه . . . [ متى 26 : 67 ] و [ لوقا 22 : 63 ] .
ثامناً : يؤمن أهل الاسلام بأن الله أبطل مكر اليهود فلم يمكنهم من قتل المسيح . أما المسيحية فإنها تعلن بأن اليهود جلدوا المسيح وصلبوه .
تاسعاً: جاء في القرآن الكريم ان الحواريين لبوا دعوة المسيح ونصروه : سورة الصف الآية 14 . أما الانجيل فإنه يحكي أن الحوارين هربوا وتركوا المسيح مرقس [ 14 : 50 ]
عاشرا: ذكر القرآن الكريم على لسان المسيح عليه السلام (( إِنْ تُعَذِّبْهُمْ فَإِنَّهُمْ عِبَادُكَ وَإِنْ تَغْفِرْ لَهُمْ فَإِنَّكَ أَنْتَ الْعَزِيزُ الْحَكِيمُ )) ( المائدة : 118 )
أما الانجيل فإنه يحكي بأن المسيح كان يدعو على الفريسيين والصدوقيين بالهلاك والدمار والشتم . . . كقوله لهم يا أولاد الافاعي ويا أغبياء ويا خبثاء ( راجع أخلاق المسيح _ الصفحة الرئيسية )
الحادي عشر : إن الأنبياء والرسل في نظر الاسلام من عباد الله الصالحين المعصومين من الكبائر . أما في المسيحية فإن الانبياء أخس من الناس العاديين فمنهم من زنى ، ومنهم من عبد الاوثان ومنهم من شرب الخمر وتعرى أمام الناس . . ( راجع صفات الانبياء والمرسلين في الكتاب المقدس )
الثاني عشر: القرآن الكريم يعلن بأن الله سبحانه وتعالى ليس كمثله شيىء يقول الله سبحانه وتعالى : (( فَاطِرُ السَّمَاوَاتِ وَالْأَرْضِ جَعَلَ لَكُمْ مِنْ أَنْفُسِكُمْ أَزْوَاجاً وَمِنَ الْأَنْعَامِ أَزْوَاجاً يَذْرَأُكُمْ فِيهِ لَيْسَ كَمِثْلِهِ شَيْءٌ وَهُوَ السَّمِيعُ الْبَصِير ُ)) (الشورى:11)
أما الكتاب المقدس فقد جاء فيه ان الله يشبه الانسان [ تكوين 1 : 26 ]
الثالث عشر : القرآن الكريم يعلن بأن الله لم يلد ولم يولد ولم يكن له كفواً أحد : (( قُلْ هُوَ اللَّهُ أَحَدٌ (1) اللَّهُ الصَّمَدُ (2) لَمْ يَلِدْ وَلَمْ يُولَدْ (3) وَلَمْ يَكُن لَّهُ كُفُواً أَحَدٌ (4) ))
بينما المسيحية تؤمن بأن الله نزل الي الارض وعاش في رحم إمراة ثم خرج من فرجها في صورة طفل مولود .

الجمعة، 1 مارس، 2013

الخطيئة الأصلية والكفارة والخلاص

يعتقد المسيحيون اليوم أن البشرية كلها قد ورثت الخطيئة عن أدم وحواء, والخطيئة الأصلية في تعريفهم هي أن الله تعالى أمر آدم ألا يأكل من أحدى أشجار الجنة, فأكل منها مخالفا" الأمر الإلهي.
تفاصيل القصة في سفر التكوين كما يلي:
1- الله تعالى خلق آدم ووضعه في الجنة وأنبت له الأشجار لطعامه:
(تكوين 2 :7 وَجَبَلَ الرَّبُّ الإِلَهُ آدَمَ تُرَاباً مِنَ الأَرْضِ وَنَفَخَ فِي أَنْفِهِ نَسَمَةَ حَيَاةٍ. فَصَارَ آدَمُ نَفْساً حَيَّةً. 8وَغَرَسَ الرَّبُّ الإِلَهُ جَنَّةً فِي عَدْنٍ شَرْقاً وَوَضَعَ هُنَاكَ آدَمَ الَّذِي جَبَلَهُ. 9وَأَنْبَتَ الرَّبُّ الإِلَهُ مِنَ الأَرْضِ كُلَّ شَجَرَةٍ شَهِيَّةٍ لِلنَّظَرِ وَجَيِّدَةٍ لِلأَكْلِ وَشَجَرَةَ الْحَيَاةِ فِي وَسَطِ الْجَنَّةِ وَشَجَرَةَ مَعْرِفَةِ الْخَيْرِ وَالشَّرِّ.)
2- أمر الله تعالى آدم ألا يأكل من شجرة معرفة الخير والشر:
( تكوين 2 : 15وَأَخَذَ الرَّبُّ الإِلَهُ آدَمَ وَوَضَعَهُ فِي جَنَّةِ عَدْنٍ لِيَعْمَلَهَا وَيَحْفَظَهَا. 16وَأَوْصَى الرَّبُّ الإِلَهُ آدَمَ قَائِلاً: «مِنْ جَمِيعِ شَجَرِ الْجَنَّةِ تَأْكُلُ أَكْلاً 17وَأَمَّا شَجَرَةُ مَعْرِفَةِ الْخَيْرِ وَالشَّرِّ فَلاَ تَأْكُلْ مِنْهَا لأَنَّكَ يَوْمَ تَأْكُلُ مِنْهَا مَوْتاً تَمُوتُ».)
3- أغوت الحية, أدم وحواء فأكلا من شجرة معرفة الخير والشر مخالفين أمر الله تعالى.
(تكوين 3 : 1وَكَانَتِ الْحَيَّةُ أَحْيَلَ جَمِيعِ حَيَوَانَاتِ الْبَرِّيَّةِ الَّتِي عَمِلَهَا الرَّبُّ الإِلَهُ فَقَالَتْ لِلْمَرْأَةِ: «أَحَقّاً قَالَ اللهُ لاَ تَأْكُلاَ مِنْ كُلِّ شَجَرِ الْجَنَّةِ؟» 2فَقَالَتِ الْمَرْأَةُ لِلْحَيَّةِ: «مِنْ ثَمَرِ شَجَرِ الْجَنَّةِ نَأْكُلُ 3وَأَمَّا ثَمَرُ الشَّجَرَةِ الَّتِي فِي وَسَطِ الْجَنَّةِ فَقَالَ اللهُ: لاَ تَأْكُلاَ مِنْهُ وَلاَ تَمَسَّاهُ لِئَلَّا تَمُوتَا». 4فَقَالَتِ الْحَيَّةُ لِلْمَرْأَةِ: «لَنْ تَمُوتَا! 5بَلِ اللهُ عَالِمٌ أَنَّهُ يَوْمَ تَأْكُلاَنِ مِنْهُ تَنْفَتِحُ أَعْيُنُكُمَا وَتَكُونَانِ كَاللهِ عَارِفَيْنِ الْخَيْرَ وَالشَّرَّ». 6فَرَأَتِ الْمَرْأَةُ أَنَّ الشَّجَرَةَ جَيِّدَةٌ لِلأَكْلِ وَأَنَّهَا بَهِجَةٌ لِلْعُيُونِ وَأَنَّ الشَّجَرَةَ شَهِيَّةٌ لِلنَّظَرِ. فَأَخَذَتْ مِنْ ثَمَرِهَا وَأَكَلَتْ وَأَعْطَتْ رَجُلَهَا أَيْضاً مَعَهَا فَأَكَلَ.)
فأصبح عند أدم خطيئة يتوارثها الأبناء والأحفاد, والنصارى يعتقدون أن هذه الخطيئة كانت عظيمة جداً لدرجة أنها لا يمكن أن تُغفر بالوسائل العادية وكانت عظيمة جدا" لدرجة أن الله تعالى لم يجد طريقة ليغفرها !.
لقد كانت الطريقة الوحيدة الممكنة في المفهوم المسيحي حتى يغفر الله للبشرية هذا الذنب هي أن يُسلّم الله (نفسه أو ابنه) لكي يضربوه ويطعنوه ويذلّوه ويعلّقوه على الصليب وأخيراً قتله.
ويعتقد النصارى أن هذا هو الأسلوب الوحيد الذي وجده الله أخيرا" لكي يغفر ويسامح البشر الذين يحبهم فضحى بابنه الوحيد من أجل أن يغفر الخطيئة العظيمة للبشرية !.
( يوحنا 3 : 16 لأَنَّهُ هَكَذَا أَحَبَّ اللَّهُ الْعَالَمَ حَتَّى بَذَلَ ابْنَهُ الْوَحِيدَ لِكَيْ لاَ يَهْلِكَ كُلُّ مَنْ يُؤْمِنُ بِهِ بَلْ تَكُونُ لَهُ الْحَيَاةُ الأَبَدِيَّةُ.)
(1 كورنثوس 15: 3 - المَسيحَ ماتَ مِنْ أجلِ خَطايانا),( رومية 5: 6 - ماتَ المَسيحُ مِنْ أجلِ الخاطِئينَ).
يقول النصارى: إن الله أراد بالعدل أن يعاقب الإنسان وبالرحمة أن لا يعاقب الإنسان, فتجسد الله في صورة إنسان حتى يعاقب نفسه فيكون نفذ العدل والرحمة !!.
كتب عوض سمعان في كتابه " فلسفة الغفران: " لو كان في الجائز أن تقل عدالة الله وقداسته عن رحمته ومحبته اللتين لا حد لهما، فإن من مستلزمات الكمال الذي يتصف به، أن لا يتساهل في شيء من مطالب عدالته وقداسته، وبما أنه لا يستطيع سواه إيفاء مطالب هذه وتلك، إذن لا سبيل للخلاص من الخطيئة ونتائجها إلا بقيامه بافتدائنا بنفسه ".
قال كاتب الرسالة للعبرانيين (مجهول):( عبرانيين 9 : 22 وَكُلُّ شَيْءٍ تَقْرِيباً يَتَطَهَّرُ حَسَبَ النَّامُوسِ بِالدَّمِ، وَبِدُونِ سَفْكِ دَمٍ لاَ تَحْصُلُ مَغْفِرَةٌ!(.
بمعنى أن كل الأخطاء كان يتم التكفير عنها بذبائح طاهرة, والخطيئة الكبرى لم يكن يجدي معها الذبائح فكان خير ذبيحة للتكفير عنها هو يسوع المسيح الذي هو الإله المتجسد صاحب الدم الطاهر بدون خطيئة وهو أقنوم من الثالوث !!.
كتب أيضا" صاحب الرسالة إلى العبرانيين, أثناء حديثه عن الفداء:
( عبرانيين 9 : 14 فَكَمْ بِالْحَرِيِّ يَكُونُ دَمُ الْمَسِيحِ، الَّذِي بِرُوحٍ أَزَلِيٍّ قَدَّمَ نَفْسَهُ لِلَّهِ بِلاَ عَيْبٍ، يُطَهِّرُ ضَمَائِرَكُمْ مِنْ أَعْمَالٍ مَيِّتَةٍ لِتَخْدِمُوا اللهَ الْحَيَّ!).
وكتب بطرس: ( 1 بطرس 1: 18 – 19 " عالمين أنكم افتديتم لا بأشياء تفنى: بفضة أو ذهب، من سيرتكم الباطلة التي تقلدتموها من الآباء، بل بدم كريم كما من حَمَلٍ بِلاَ عيْب، ولا دنس دم: المسيح ").
الاعتراضات على هذا المبدأ ( الخطيئة الأصلية وتوارثها ):
1- يتضح من النص الخاص بالأكل من الشجرة أن الشجرة التي منع الله أدم أن يأكل منها هي شجرة معرفة الخير والشر, فكيف يتم حسابه على خطأه إن لم يكن يعلم الخير من الشر !!؟.

2- خير تمثيل لهذا المبدأ هو أن الخادم أخطأ فعاقبه سيده, ونتيجة لخطأ الخادم أصبح أبناء الخادم ملوثين بخطئه, ولمحبة السيد لأسرة الخادم ورحمته بهم (وعدله في أن يوقع العقاب ), قام السيد بعقاب ابنه (وليس ابن الخادم ), وذلك لكي يخلص أبناء الخادم من الذنب !.
وفي المثال السابق لا نجد عدل ولا رحمة!!, فلا ذنب لأبناء الخادم ولا ذنب لابن السيد ولا داعي للفداء. فقد تم عقاب الفاعل أو العفو عنه وانتهى الأمر !.
وبالمثل الاعتقاد بالخطيئة والفداء, فالقول بأن عدل الله كان يتطلب أن ينزل العقاب على أحد, نقول العدل أن ينزل العقاب على الفاعل وليس على غيره. كما أن رحمة الله وقدرته على غفران الذنب تقتضي عدم عقاب البريء وغفرانه للذنوب ولا تقبل أن يتحمل الإنسان ذنب أجداده.
3- من الغريب أن يكون الحل الوحيد لكي تغفر خطيئة آدم ( حسب عقيدة النصارى)، عندما أكل من الشجرة هي أن يتم تعليق الإله على الصليب ليذوق الآلام, أليس الأعقل والأعدل أن يقول الله للمذنبين: تطهروا من أخطائكم وتوبوا إلي أقبلكم ؟ فلا يكون هناك قتل ولا صلب ولا فداء ؟, أم لا يستطيع الرب خالق الأرض والسماوات حسب اعتقادهم أن يغفر الأكل من الشجرة, ويغفر الزنى والقتل والاغتصاب والسرقة وغيرها فيما بعد !؟.

إن الحل الذي قدمه الإسلام لهذه القضية هو حل بسيط لا يتعارض مع قدرة وحكمة الله تعالى فقد قال الله تعالى في سورة طه: (..... وَعَصَى آدَمُ رَبَّهُ فَغَوَى (121) ثُمَّ اجْتَبَاهُ رَبُّهُ فَتَابَ عَلَيْهِ وَهَدَى (122) ).
في التفسير الميسر: ثم اصطفى الله آدم, وقرَّبه, وقَبِل توبته, وهداه رشده.
وقال تعالى: فَتَلَقَّى آدَمُ مِن رَّبِّهِ كَلِمَاتٍ فَتَابَ عَلَيْهِ إِنَّهُ هُوَ التَّوَّابُ الرَّحِيمُ [البقرة : 37]في التفسير الميسر: فتلقى آدمُ بالقبول كلماتٍ, ألهمه الله إياها توبة واستغفارًا, وهي قوله تعالى: (ربَّنَا ظَلَمْنَا أَنْفُسَنَا وإِنْ لَمْ تَغْفِرْ لَنَا وتَرْحَمْنَا لَنَكُونَنَّ مِن الخَاسِرِينَ) فتاب الله عليه, وغفر له ذنبه إنه تعالى هو التواب لمن تاب مِن عباده, الرحيم بهم.
4- ذكر العهد القديم أن الله تعالىعاقب الله آدم وحواء نتيجة مخالفتهم أمره, فكان عقاب آدم, المشقة التي يعانيها في الدنيا, وعقاب حواء آلام الوضع واشتياقها لزوجها وتسلط الزوج عليها ولم يذكر أبدا" أن هذه الخطيئة ستتوارث.
(تكوين 3 : 16وَقَالَ لِلْمَرْأَةِ: «تَكْثِيراً أُكَثِّرُ أَتْعَابَ حَبَلِكِ. بِالْوَجَعِ تَلِدِينَ أَوْلاَداً. وَإِلَى رَجُلِكِ يَكُونُ اشْتِيَاقُكِ وَهُوَ يَسُودُ عَلَيْكِ». 17وَقَالَ لِآدَمَ: «لأَنَّكَ سَمِعْتَ لِقَوْلِ امْرَأَتِكَ وَأَكَلْتَ مِنَ الشَّجَرَةِ الَّتِي أَوْصَيْتُكَ قَائِلاً: لاَ تَأْكُلْ مِنْهَا مَلْعُونَةٌ الأَرْضُ بِسَبَبِكَ. بِالتَّعَبِ تَأْكُلُ مِنْهَا كُلَّ أَيَّامِ حَيَاتِكَ. 18وَشَوْكاً وَحَسَكاً تُنْبِتُ لَكَ وَتَأْكُلُ عُشْبَ الْحَقْلِ. 19بِعَرَقِ وَجْهِكَ تَأْكُلُ خُبْزاً حَتَّى تَعُودَ إِلَى الأَرْضِ الَّتِي أُخِذْتَ مِنْهَا. لأَنَّكَ تُرَابٌ وَإِلَى تُرَابٍ تَعُودُ».).
5- بينت نصوص العهد القديم أن كل إنسان يتحمل ذنبه وإثمه ولا يتحمل وزر غيره.
أ-(حزقيال 18 : 20 - 21 " النفس التي تخطيء هي تموت، الابن لا يحمل من إثم الأب، والأب لا يحمل من إثم الابن، بر البار عليه يكون وشر الشرير عليه يكون ").ب-( تثنية 24: 16 " لا يقتل الآباء عن الأولاد، ولا يقتل الأولاد عن الآباء، كل إنسان بخطيئته يقتل").ج- (إرمياء 31: 30 " بل كل واحد يموت بذنبه، كل إنسان يأكل الحصرم تضرس أسنانه ").د-(2 أيام25: 4 لا تموت الآباء لأجل البنين، ولا البنون يموتون لأجل الآباء، بل كل واحد يموت لأجل خطيته ).
6- بين الكتاب المقدس أنه كان هناك الكثيرون الأبرار من ذرية آدم عليه السلام وأنهم في ملكوت الله بدون فداء ولا صلب!!:
أ- نوح عليه السلام, (تكوين 6 . 9 ..... وَسَارَ نُوحٌ مَعَ اللهِ.)
ب- أخنوخ الذي رفعه الله إليه,( تكوين 5 : . 24 وَسَارَ أَخْنُوخُ مَعَ اللهِ وَلَمْ يُوجَدْ لأَنَّ اللهَ أَخَذَهُ. ).
ج- إبراهيم عليه السلام الذي باركه الله ,( تكوين 12 : 1وَقَالَ الرَّبُّ لأَبْرَامَ: «اذْهَبْ مِنْ أَرْضِكَ وَمِنْ عَشِيرَتِكَ وَمِنْ بَيْتِ أَبِيكَ إِلَى الأَرْضِ الَّتِي أُرِيكَ. 2فَأَجْعَلَكَ أُمَّةً عَظِيمَةً وَأُبَارِكَكَ وَأُعَظِّمَ اسْمَكَ وَتَكُونَ بَرَكَةً. 3وَأُبَارِكُ مُبَارِكِيكَ وَلاَعِنَكَ أَلْعَنُهُ. وَتَتَبَارَكُ فِيكَ جَمِيعُ قَبَائِلِ الأَرْضِ».)
د- يوحنا المعمدان الذي قال عنه السيد المسيح حسب العهد الجديد ( متى 11 : 11 اَلْحَقَّ أَقُولُ لَكُمْ: لَمْ يَقُمْ بَيْنَ الْمَوْلُودِينَ مِنَ النِّسَاءِ أَعْظَمُ مِنْ يُوحَنَّا الْمَعْمَدَانِ ) .
7- لم تأت أقوال السيد المسيح تتحدث عن الخطيئة والكفارة والخلاص فإن كان الفداء هو سبب نزوله وتجسده كما يدعون, فمن غير المعقول أن يخفى السيد المسيح هذا الأمر ولا يذكر أي شيء خاص بالفداء, ولا يعقل أن يأتي المسيح ليفتدي البشرية من خطيئة آدم ولا يذكر أسم "آدم" ولو مرة واحدة في الأناجيل ؟!.
إن أول من ذكر قصة الفداء والخلاص هو "بولس": (رومية 15 : 5-6 " ولكن الله بين محبته لنا، لأنه ونحن بعد خطاة مات المسيح لأجلنا، فبالأولى كثيراً، ونحن متبررون الآن بدمه نخلص به من الغضب).
وكانت كتابة الأناجيل متأخرة عن رسائل بولس, وذكر كتبة الأناجيل أفكارهم وكلماتهم المستمدة من رسائل بولس, كما تم اختيار الأناجيل فيما بعد في القرن الرابع الميلادي التي لا تتعارض مع المعتقدات المسيحية التي تم استحداثها.

8- تعبير الخلاص والفداء, لم يكن يعني عند اليهود مفهوم التخلص من الخطيئة الأصلية التي لم تخطر عليهم ولم يذكرها أي من الرسل من قبل, فموسى عليه السلام كان فاديا" للشعب: ( أعمال 7 : 35 «هَذَا مُوسَى الَّذِي أَنْكَرُوهُ قَائِلِينَ: مَنْ أَقَامَكَ رَئِيساً وَقَاضِياً؟ هَذَا أَرْسَلَهُ اللهُ رَئِيساً وَفَادِياً بِيَدِ الْمَلاَكِ الَّذِي ظَهَرَ لَهُ فِي الْعُلَّيْقَةِ. ).

9- بين العهد القديم والعهد الجديد أن مغفرة الذنوب بالتوبة وليست بالتضحية والفداء.
أ- (حزقيال 18: 21-23" فإذا رجع الشرير عن جميع خطاياه التي فعلها، وحفظ كل فرائضي وفعل حقاً وعدلاً، فحياة يحيا، لا يموت، كل معاصيه التي فعلها لا تذكر عليه، بره الذي عمل يحيا، ")
ب- (متى 3 : 1 وَفِي تِلْكَ الأَيَّامِ جَاءَ يُوحَنَّا الْمَعْمَدَانُ يَكْرِزُ فِي بَرِّيَّةِ الْيَهُودِيَّةِ .. قَائِلاً: «تُوبُوا لأَنَّهُ قَدِ اقْتَرَبَ مَلَكُوتُ السَّماوَاتِ..حِينَئِذٍ خَرَجَ إِلَيْهِ أُورُشَلِيمُ وَكُلُّ الْيَهُودِيَّةِ وَجَمِيعُ الْكُورَةِ الْمُحِيطَةِ بِالأُرْدُنّ وَاعْتَمَدُوا مِنْهُ فِي الأُرْدُنِّ مُعْتَرِفِينَ بِخَطَايَاهُمْ.). معترفين بخطاياهم وليس معترفين بالخطيئة الأصلية.
ج- ( مرقس 1 : 4 كان يوحنا يعمد في البرية ويكرز بمعمودية التوبة لمغفرة الخطايا. )
د- بين السيد المسيح أن التوبة هي الوسيلة المقبولة لغفران الذنوب فقال حسب العهد الجديد:
( لوقا 15: 7 أقول لكم: إنه هكذا يكون فرح في السماء بخاطئ واحد يتوب... " ).

فكيف يتم تجاهل أقوال الله حسب الكتاب المقدس وأقوال السيد المسيح ويتم فقط استخراج العقيدة من أقوال بولس الذي لم يقابل السيد المسيح !!؟, بولس الذي أسس المسيحية بمفهومها الحالي البعيد عن تعاليم السيد المسيح قائلا" تصالحنا مع الله بموت ابن الله على الصليب.( رومية5 : 10 " لأنه وإن كنا ونحن أعداء فقد صولحنا مع الله بموت ابنه).
من الذي فرض على الله تعالى قانون "أن الله لا يستطيع غفران الذنوب بدون دم" ؟
متى قال الله لهم إنكم أعدائي وسأصالحكم بدم المسيح ؟؟
لقد كشف المسيح عن رسالته بأنه جاء يدعو الخطاة إلى التوبة وهذا هو نهج الأنبياء على مر العصور.
ولم يقل لقد جئت تكفيرا" عن الخطيئة !!.( متى 4 : 17 من ذلك الزمان ابتدأ يسوع يكرز ويقول توبوا لانه قد اقترب ملكوت السموات).
10- لم يذكر السيد المسيح أنه أتى ليقوم بعمل جديد خلافا" للرسل السابقين فقد أصر على الحفاظ على الوصايا والقوانين فقال:
(متى 5 : 17 لا تظنوا أني جئت لانقض الناموس او الأنبياء.ما جئت لانقض بل لأكمل.(
لقد قال السيد المسيح للشاب الذي سأله كيف يدخل لملكوت الله:
( متى 19 : 17 فقال له لماذا تدعوني صالحا.ليس احد صالحا إلا واحد وهو الله.ولكن إن أردت أن تدخل الحياة فاحفظ الوصايا. )فلم يقل له آمن بالصلب والفداء وإنني هنا من أجل خطيئتكم, لم يقل له السيد المسيح اترك الوصايا وآمن فقط بالخلاص !!.
ولكن هذا ما قاله مؤسسي المسيحية ومنهم "أثناسيوس" الذي وضع قانونا" للإيمان يسير عليه النصارى ولا يتبعون تعاليم السيد المسيح.
فقرة من قانون الإيمان الأثناسي "القرن الرابع":«(1) كل منْ ابتغى الخلاص وجب عليه قبل كل شيء أن يتمسك بالإيمان الكاثوليكي (أي الإيمان الجامع العام للكنيسة المسيحية). (2) وكل من لا يحفظ هذا الإيمان دون إفساد يهلك بدون شك هلاكاً أبدياً. ..... وأيضاً يلزم له للخلاص الأبدي أن يؤمن بتجسد ربنا يسوع المسيح. (30) لأن الإيمان المستقيم هو أن نؤمن ونقرَّ بأن ربنا يسوع المسيح ابن الله هو إله وإنسان. (31) هو إله من جوهر الآب، مولود قبل الدهور. وإنسان من جوهر أمه، مولود في هذا الدهر. (32) إلهٌ تام وإنسان تام، كائنٌ بنفس ناطقة وجسدٌ بشري. (33) مساوٍ للآب بحسب لاهوته، ودون الآب بحسب ناسوته. (34) وهو وإن يكن إلهاً وإنساناً، إنما هو مسيح واحد لا اثنان. (35) ولكن واحد، ليس باستحالة لاهوته إلى جسدٍ، بل باتخاذ الناسوت إلى اللاهوت. (36) واحد في الجملة، ليس باختلاط الجوهر، بل بوحدانية الأقنوم. (37) لأنه كما أن النفس الناطقة والجسد إنسان واحد، كذلك الإله والإنسان مسيح واحد. (38) هو الذي تألم لأجل خلاصنا ونزل إلى الجحيم (الهاوية أو عالم الأرواح). وقام أيضاً في اليوم الثالث من بين الأموات، (39) وصعد إلى السماء، وهو جالس عن يمين الله الآب الضابط الكل. .....(44) هذا هو الإيمان الكاثوليكي الذي لا يقدر الإنسان أن يخلُص بدون أن يؤمن به بأمانة ويقيناً»..
جاء في تعريف قانون الإيمان الأثناسي "يُنسب إلى أثناسيوس الذي كان أسقف الإسكندرية من نحو سنة 328-373م ورئيس الحزب الأرثوذكسي المضاد لزعيم الهراطقة أريوس، ولكن العلماء المتأخرين أجمعوا على نسبته إلى أصل آخر ونسبوه إلى شمال أفريقيا إلى تابعي أغسطينوس. قال »شاف« إن صورته الكاملة لم تظهر قبل نهاية القرن الثامن."[1]
فلم تكن الخطيئة والفداء والخلاص من تعاليم السيد المسيح, ولم تكن قوانين الإيمان بالوحي الإلهي بل وضعها قساوسة في القرن الرابع الميلادي واستندوا على أهم ما فيها من تعاليم على رسائل بولس ورسائل آخرين بعيدا" عن تعاليم السيد المسيح.
نشأة عقيدة الصلب والفداء:
نتيجة للغلو والمحبة لشخصية السيد المسيح, اعتبرته بعض الطوائف (من غير اليهود) إلها", ثم نشئت عقيدة الصلب والفداء لوضع مبرر لنزول الإله.
ونظرا" لاعتياد اليونانيين والرومان تأليه الملوك والعظماء واعتقادهم بنظرية الفداء عن طريق أحد الآلهة أو ابن الله انتشرت هذه العقيدة المسيحية الجديدة في اليونان وإيطاليا.
فقد شاع في الوثنيات القديمة اعتبار بعض الملوك والعظماء أبناء للآلهة ومخلصين للشعوب من أزمات أو خطايا, وقد ذكر السير "آرثر فندلاي" في كتابه " صخرة الحق " أسماء ستة عشر شخصاً اعتبرتهم الأمم آلهة سعوا في خلاص هذه الأمم. منهم: أوزوريس في مصر 1700 ق.م، وبعل في بابل 1200ق.م، وأنيس في فرجيا 1170 ق.م، وناموس في سوريا 1160 ق.م، وديوس فيوس في اليونان 1100 ق.م، وكرشنا في الهند 1000 ق.م، وأندرا ني التبت 725 ق.م، وبوذا في الصين 560 ق.م، وبرومثيوس في اليونان 547 ق.م، ومترا (متراس)في فارس 400 ق.م.
كتب وول ديورانت في موسوعة قصة الحضارة:
استعاد الدين في القرن الثاني بعد الميلاد ما كان له من سلطان منذ أقدم العهود حين أقرت الفلسفة بعد أن غلبتها الأبدية والآمال البشرية بعجزها عن تحقيق تلك الأبدية وهذه الآمال، فتخلت عما كان لها من سلطان. وكان الدين قبل أن يستعيد سلطانه هذا قد انزوى وأخذ يغذي جذوره ويترقب الفرص المواتية به. ولم يكن الناس أنفسهم قد فقدوا إيمانهم، فقد قبلت كثرتهم الغالبة مجمل ما وصف به هو من الحياة الآخرة. وكانت تقرّب القرابين في خشوع قبل البدء برحلة من الرحلات، وتضع أبلة في فم الميت ليؤدى بها أجر عبوره نهر استيكس كما كانت تفعل في الزمن القديم. وكانت سياسة الحكم الرومانية ترحّب بالعون الذي تلقاه من الكهنة الرسميين وتسعى للحصول على تأييد الشعب بإقامة الهياكل الفخمة للآلهة المحليّة، وظلت ثروة الكهنة تزداد زيادة مطردة في جميع أنحاء فلسطين وسوريا، وآسية الصغرى؛ وظل السوريّون يعبدون هداد Hadad وأترجاتس Atargatis، وكان لهذين الإلهين مزار رهيب في هيرابوليس؛ وبقيت مُدن سوريا ترحّب ببعث الإله تموز وتنادي قائلة "لقد قام أدنيس (الرب)"، وتحتفل في آخر مناظر عيده بارتفاعه إلى السماء. وكانت مواكب أخرى من هذا النوع تخلّد آلام ديونيس وموته وبعثه بطقوس يونانية. وانتشرت عبادة الآلهة ما Ma من كبدوكيا إلى أيونيا وإيطاليا، وكان كهنتها يرقصون في نشوة عديدة على أصوات الأبواق والطبول، ويطعنون أنفسهم بالمدي، ويرشّون دماءهم على الآلهة وعبادها المخلصين ودأب الناس على خلق آلهة جدد؛ فألهّوا قيصر، والأباطرة، وأنطنيوؤس، وكثيراً من العظماء، وكثيراً من العظماء المحليين في حياتهم وبعد مماتهم. وأخذت هذه الآلهة يمتزج بعضها ببعض بتأثير التجارة والحرب فيزداد عددها ويعظم شأنها في كل مكان، وتُقام الصلاة بألف لغة لألف إله أملاً في النعيم والنجاة, فلم تكن الوثنية والحالة هذه ديناً واحداً، بل كانت أجمة من العقائد المتشابكة، المتناقضة، المتنافسة؛ وكثيراً ما كان يتدخّل بعضها في بعض وتختلط اختلاطاً متعمّداً مختاراً.
وثبتت عبادة سيبيل في ليديا وفريجيا، وإيطاليا، وأفريقية، وغيرها من الأقاليم، وظل كهنتها يخصون أنفسهم كما فعل حبيبها أتيس؛ فإذا أقبل عيدها الربيعي صام عبادها، وصلّوا، وحزنوا لموت أتيس؛ وجرح كهنتها سواعدهم، وشربوا دماءهم، وحمل الإله الشاب إلى مثواه باحتفال مهيب. فإذا كان اليوم الثاني ضجت الشوارع بأصوات الفرح الصادرة من الأهلين المحتفلين ببعث أتيس وعودة الحياة إلى الأرض من جديد، وعلا صوت الكهنة ينادي أولئك العباد: "قووا قلوبكم أيها العباد المتصوّفون، لقد نجا الإله، وستكون النجاة حظكم جميعاً". وفي آخر يوم من أيام الاحتفال تحمل صورة الأم العظمى في موكب للنصر، ويخترق حاملوها صفوف الجماهير تحييها وتناديها في روما باسم "أمنا" (Nostra Domina).
وكانت إيزيس الآلهة المصرية، والأم الحزينة، والمواسية المحبة، وحاملة هبة الحياة الخالدة، كانت هذه الآلهة تلقى من التكريم أكر مما تلقاه سيبيل؛ وكانت كل شعوب البحر الأبيض المتوسط تعرف كيف مات زوجها العظيم، وكيف قام بعدئذ من بين الموتى؛ وكان يُحتفل بهذا البعث السعيد في كل مدينة كبيرة قائمة على شواطئ هذا البحر التاريخي أروع احتفال وأفخمه؛ وكان عباده المبتهجون ينادون: "لقد وجدنا أوزريس من جديد". وكانوا يرمزون إلى أيزيس بصور وتماثيل تحمل بين ذراعيها حورس ابنها الإلهي، ويسمونها في الأوراد والأوعية "ملكة السماء"، و "نجم البحر"، و "أم الإله". وكانت هذه الطقوس أقرب العبادات الوثنية إلى المسيحية، لما انطوت عليه قصة الآلهة من الحنو والرأفة، وما اختصّت به طقوسها من الرقّة، وما كان يسود هياكلها من جو مرح خالٍ من العنف، وما تشتمل عليه صلواتها المسائية من ألحان موسيقية مؤثرة، وما يقوم به كهنتها حليقو الرؤوس ذوو الثياب البيض من أعمال البر والخير، وما كانت تتيحه هذه الآلهة لهؤلاء الكهنة من فرص لمواساة النساء وإدخال السرور على قلوبهنّ، ولترحيبها الشامل بالناس جميعاً على اختلاف أممهم وطبقاتهم. [2]
التناقض في الاستدلال على الخلاص في المسيحية:
يؤمن المسيحيّون بأن عيسى (عليه السلام) جاء ليعلم البشريّة كلها دين اللّه وليبين لهم الطّريق إلى الخلاص. ولهذا، فإن كلّ البشريّة مطلوب منها إتباع رسالته. والذين يؤمنون بصلب المسيح والفداء هم فقط الذين سيتم إنقاذهم.
1- بولس قال لا خير في العمل بالشريعة ولكن بالإيمان حتى إن إبراهيم عليه السلام لم ينفعه عمله.
أ- (رسالة بولس إلى رومية 3: 28 فنَحنُ نَعتَقِدُ أنَّ الإنسانَ يتبَرَّرُ بِالإيمانِ، لا بِالعَمَلِ بأحكامِ الشريعةِ.)
ب- (رسالة بولس إلى غلاطية 2 : 16 إِذْ نَعْلَمُ أَنَّ الإِنْسَانَ لاَ يَتَبَرَّرُ بِأَعْمَالِ النَّامُوسِ، بَلْ بِإِيمَانِ يَسُوعَ الْمَسِيحِ، آمَنَّا نَحْنُ أَيْضاً بِيَسُوعَ الْمَسِيحِ، لِنَتَبَرَّرَ بِإِيمَانِ يَسُوعَ لاَ بِأَعْمَالِ النَّامُوسِ. لأَنَّهُ بِأَعْمَالِ النَّامُوسِ لاَ يَتَبَرَّرُ جَسَدٌ مَا. )
ج- ( رسالة بولس إلى غلاطية 3 : 11 وَلَكِنْ أَنْ لَيْسَ أَحَدٌ يَتَبَرَّرُ بِالنَّامُوسِ عِنْدَ اللهِ فَظَاهِرٌ، لأَنَّ «الْبَارَّ بِالإِيمَانِ يَحْيَا». 12 وَلَكِنَّ النَّامُوسَ لَيْسَ مِنَ الإِيمَانِ، بَلِ «الإِنْسَانُ الَّذِي يَفْعَلُهَا سَيَحْيَا بِهَا».13 اَلْمَسِيحُ افْتَدَانَا مِنْ لَعْنَةِ النَّامُوسِ، إِذْ صَارَ لَعْنَةً لأَجْلِنَا، )
د –( رومية 4 : 2 لأَنَّهُ إِنْ كَانَ إِبْرَاهِيمُ قَدْ تَبَرَّرَ بِالأَعْمَالِ فَلَهُ فَخْرٌ - وَلَكِنْ لَيْسَ لَدَى اللهِ. )

2- السيد المسيح قال اعملوا واتبعوا الوصايا بما يتناقض مع أقوال بولس:
أ- عندما سئل السيد المسيح ما العمل لدخول ملكوت الله , قال اتبع الوصايا ( الناموس) , ولم يقل يكفيك الإيمان!: ( متى 19 : 16 وَإِذَا وَاحِدٌ تَقَدَّمَ وَقَالَ لَهُ: «أَيُّهَا الْمُعَلِّمُ الصَّالِحُ أَيَّ صَلاَحٍ أَعْمَلُ لِتَكُونَ لِيَ الْحَيَاةُ الأَبَدِيَّةُ؟» 17 فَقَالَ لَهُ: «لِمَاذَا تَدْعُونِي صَالِحاً؟ لَيْسَ أَحَدٌ صَالِحاً إِلاَّ وَاحِدٌ وَهُوَ اللَّهُ. وَلَكِنْ إِنْ أَرَدْتَ أَنْ تَدْخُلَ الْحَيَاةَ فَاحْفَظِ الْوَصَايَا». )
فعيسى (عليه السلام) لم يقل أبداً بنفسه: ((آمنوا بتضحيتي على الصليب وسيتم خلاصكم)). لم يقل لذلك الشاب: ((إنك فاحش شرير وخاطئ ولن تدخل الملكوت إلا من خلال الفداء بدمي وإيمانك بتضحيتي)). بل كرر له قوله: ((إحفظ الوصايا)) ولا شيء غير ذلك. إن كان عيسى قد هُيّأ وأُعِدَّ لهذه التضحية منذ الأزل، فلماذا لم يذكرها لهذا الشاب؟.
ب- أعلن السيد المسيح أنه لم يأت لينقض الناموس ( متى 5 : 17 «لاَ تَظُنُّوا أَنِّي جِئْتُ لأَنْقُضَ النَّامُوسَ أَوِ الأَنْبِيَاءَ. مَا جِئْتُ لأَنْقُضَ بَلْ لِأُكَمِّلَ. )
ج- أوصى السيد المسيح بالعمل بالوصايا وليس الإيمان فقط وترك الوصايا ( متى 5 : 19 فَمَنْ نَقَضَ إِحْدَى هَذِهِ الْوَصَايَا الصُّغْرَى وَعَلَّمَ النَّاسَ هَكَذَا يُدْعَى أَصْغَرَ فِي مَلَكُوتِ السَّمَاوَاتِ. وَأَمَّا مَنْ عَمِلَ وَعَلَّمَ فَهَذَا يُدْعَى عَظِيماً فِي مَلَكُوتِ السَّمَاوَاتِ. ).
د- يتوافق مع وصايا السيد المسيح رسالة يعقوب بالعهد الجديد ( يعقوب 2 : 14 مَا الْمَنْفَعَةُ يَا إِخْوَتِي إِنْ قَالَ أَحَدٌ إِنَّ لَهُ إِيمَاناً وَلَكِنْ لَيْسَ لَهُ أَعْمَالٌ؟ هَلْ يَقْدِرُ الإِيمَانُ أَنْ يُخَلِّصَهُ؟ ).
(يعقوب 2 : 17 هَكَذَا الإِيمَانُ أَيْضاً، إِنْ لَمْ يَكُنْ لَهُ أَعْمَالٌ، مَيِّتٌ فِي ذَاتِهِ. 18 لَكِنْ يَقُولُ قَائِلٌ: «أَنْتَ لَكَ إِيمَانٌ، وَأَنَا لِي أَعْمَالٌ!» أَرِنِي إِيمَانَكَ بِدُونِ أَعْمَالِكَ، وَأَنَا أُرِيكَ بِأَعْمَالِي إِيمَانِي. 19 أَنْتَ تُؤْمِنُ أَنَّ اللَّهَ وَاحِدٌ. حَسَناً تَفْعَلُ. وَالشَّيَاطِينُ يُؤْمِنُونَ وَيَقْشَعِرُّونَ! 20 وَلَكِنْ هَلْ تُرِيدُ أَنْ تَعْلَمَ أَيُّهَا الإِنْسَانُ الْبَاطِلُ أَنَّ الإِيمَانَ بِدُونِ أَعْمَالٍ مَيِّتٌ؟ 21 أَلَمْ يَتَبَرَّرْ إِبْرَاهِيمُ أَبُونَا بِالأَعْمَالِ، إِذْ قَدَّمَ إِسْحَاقَ ابْنَهُ عَلَى الْمَذْبَحِ؟ 22 فَتَرَى أَنَّ الإِيمَانَ عَمِلَ مَعَ أَعْمَالِهِ، وَبِالأَعْمَالِ أُكْمِلَ الإِيمَانُ،)

أقوال السيد المسيح السابقة تتفق مع أقوال يعقوب وتتعارض مع أقوال بولس ولكن حسب أقوال بولس, تم وضع قوانين الإيمان التي يتم الرجوع لها !.
هل كان السيد المسيح يخدعهم حسب العهد الجديد ويطلب منهم الحفاظ على الوصايا, وجاء بولس فأخبر بالحقيقة أم أن بولس خالف المسيح عليه السلام ؟؟.

من الذي مات على الصليب!!؟؟
حسب العقيدة المسيحية ( السيد المسيح ) هو الإله المتجسد, فهو الله حسب مفهوم بعض الطوائف أو هو ابن الله حسب مفهوم البعض الآخر.
ويعتقدون أن الله عند نزوله ليفتدي البشرية أصبحت له طبيعة بشرية بجانب الطبيعة الإلهية.
والبعض قال إن له طبيعتين منفصلتين والبعض قال بل طبيعة واحدة تحتوي صفات الإله والإنسان.

السؤال الذي لا إجابة له عندما مات على الصليب بزعمهم هل الذي مات كان الإله أم الإنسان ؟؟ بمعنى آخر الذي مات هل هو الطبيعة الإلهية أم الطبيعة البشرية ؟.
هناك ثلاثة احتمالات فقط:
1- الذي مات: الإله فقط ( الطبيعة الإلهية ) .
2 - الذي مات: الإله والإنسان ( الطبيعتين ).
3 - الذي مات: الإنسان( الطبيعة الإنسانية ).

يرفض النصارى بشدة الاحتمال الأول والثاني قائلين إن الإله لا يموت.
( التثنية 32 : 40 حي أنا إلى الأبــد ).
(إرميا 10: 10 لَكنَّ الرّبَّ هوَ الإلهُ الحَقُّ، الإلهُ الحَيُّ والمَلِكُ الأزَليُّ.)
(حبقوق 1 : 12" ألست أنت منذ الأزل يا ربُّ إلهي قدوسي لا تموت"......)
( 1 تيموثي 6 : 16 الَّذِي وَحْدَهُ لَهُ عَدَمُ الْمَوْتِ...)
بقي الاحتمال الثالث وهو أن الإنسان ( الطبيعة الإنسانية) هو الذي مات !!
والاعتراض على هذه الجزئية كالتالي:
أ-هذا القول يخالف ويعارض معتقد الأرثوذكس من أن للسيد المسيح طبيعة واحدة ولا يصح الحديث عن الصفات البشرية ( الناسوت ) كشيء منفصل عن ( الصفات الإلهية ) اللاهوت !!.
ب- إن كان الإنسان هو الذي مات على الصليب, فما هي التضحية التي قدمها الإله بزعمهم ؟؟.
ج- خطيئة البشر بزعمهم كيف يتحملها إنسان وقد جاءت النصوص واضحة:
(حزقيال 18 : 20 - 21 " النفس التي تخطيء هي تموت، الابن لا يحمل من إثم الأب، والأب لا يحمل من إثم الابن، بر البار عليه يكون وشر الشرير عليه يكون ").
(2 أيام25: 4 لا تموت الآباء لأجل البنين، ولا البنون يموتون لأجل الآباء، بل كل واحد يموت لأجل خطيته ).
د- جائت أقوال العهد الجديد تذكر أن من مات وقام من الأموات هو الرب !! مما يخالف النصوص التي يوردها النصارى من أن الإله لا يموت !!!
- (ِ 1 كُورِنْثُوسَ 2 : 8 ..... لأَنْ لَوْ عَرَفُوا لَمَا صَلَبُوا رَبَّ الْمَجْد )
- (ِ 1 كُورِنْثُوسَ 6 : 14 وَاللَّهُ قَدْ أَقَامَ الرَّبَّ ).
- (أفسس 1: 20 الَّذِي عَمِلَهُ فِي الْمَسِيحِ، إِذْ أَقَامَهُ مِنَ الأَمْوَاتِ، وَأَجْلَسَهُ عَنْ يَمِينِهِ فِي السَّمَاوِيَّاتِ،)
فذكر أن من أن من أقامه الله من الموت سيجلسه عن يمينه ! وبالطبع لن تكون الصفات البشرية أو الإنسان هو الذي سيجلس عن يمين الله !!
- ( ِرُومِيَة 4 : 24 ..الَّذِينَ سَيُحْسَبُ لَنَا الَّذِينَ نُؤْمِنُ بِمَنْ أَقَامَ يَسُوعَ رَبَّنَا مِنَ الأَمْوَاتِ. )
- ( الْعِبْرَانِيِّينَ 13 : 20وَإِلَهُ السَّلاَمِ الَّذِي أَقَامَ مِنَ الأَمْوَاتِ رَاعِيَ الْخِرَافِ الْعَظِيمَ، رَبَّنَا يَسُوعَ،)
مما سبق يتضح أن الزعم بأن من مات على الصليب ( حسب رأيهم ) هو الطبيعة الإنسانية فقط مرفوض ويتعارض مع نصوص واضحة بالكتاب المقدس.
فمن الذي مات حسب الكتاب المقدس ؟

تناقض أخر:
هل كان الله مع السيد المسيح كما قال أنه سيكون معه ؟ أم تركه كما صرح بذلك ؟.
( يوحنا 16 : 32 هو ذا تأتي ساعة وقد أتت الآن تتفرقون فيها كل واحد إلى خاصته وتتركونني وحدي.وأنا لست وحدي لان الآب معي.).
( متى 27 :46 ونحو الساعة التاسعة صرخ يسوع بصوت عظيم قائلا ايلي ايلي لما شبقتني أي الهي الهي لماذا تركتني.).
قال الله تعالى: وَقَوْلِهِمْ إِنَّا قَتَلْنَا الْمَسِيحَ عِيسَى ابْنَ مَرْيَمَ رَسُولَ اللّهِ وَمَا قَتَلُوهُ وَمَا صَلَبُوهُ وَلَـكِن شُبِّهَ لَهُمْ وَإِنَّ الَّذِينَ اخْتَلَفُواْ فِيهِ لَفِي شَكٍّ مِّنْهُ مَا لَهُم بِهِ مِنْ عِلْمٍ إِلاَّ اتِّبَاعَ الظَّنِّ وَمَا قَتَلُوهُ يَقِيناً [النساء : 157].

غرض الإنجيل وموضوعه ( الإسلام ) و ( أحمد ) 3

غرض الإنجيل وموضوعه ( الإسلام ) و ( أحمد ) -12- الإســــــــلام الإسلام : دين أساس إدارته وحكمه العدل المطلق الذي لا هوادة فيه ، لان ا...